تحليل جيو طبي للمنحنى الوبائي لجائحة كورونا المستجد والاستراتيجيات المقترحة للحد من انتشاره

  • حنان صبحي عبدالله عبيد مركز ابحاث لندن - بريطانيا
  • آمال صالح عبود الكعبي جامعة البصرة / كلية الاداب
  • ابراهيم طه العجلوني الاردن /جامعة الشقرا
الكلمات المفتاحية: المنحنى الوبائي/ الوباء / الفاشية / الوباء العالمي او الجائحة.

الملخص

هدفت الدراسة الى تحليل جيوطبي للمنحنى الوبائي لجائحة كورونا المستجد والاستراتيجيات المقترحة للحد من انتشاره على مستوى العالم ووتتبع مساراته الزمكانية والاشارة الى اهم العوامل المؤثرة في حدوثه وانتشاره.

  ان مرض كورونا Disease  Corona هو عبارة عن متلازمة تنفسية حادة تسببه فصائل متعددة من الفيروسات مثل فيروس كورونا 229E وفيروس كورونا   OC43  وفيروس سارس سنة 2003 وفيروس كورونا NL63  سنة 2004   وفيروس كورونا HKU1  سنة 2005 وفيروس كورونا المسمى بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية  MERS سنة 2012 وفيروس كورونا المستجدnCoV-19 ، اكتشف هذا الفيروس لأول مرة في الستينيات ، ويعد من الامراض المشتركة بين الانسان والحيوان ،  فبعض انواعه تنتقل من حيوانات معينة

خازنة لمسببه كالطيور وبعض أنواع الثدييات  كما ينتقل بين البشر من الشخص المصاب الى الشخص السليم

ظهر المرض لأول مرة في مدينة ووهان الصينية في أواخر  شهر ديسمبر في مدينة ووهان  عام 2002، حيث اعتقد أن الفيروس قد انتقل في البداية من الحيوانات إلى البشر وسرعان ماتجاوز الحدود الجغرافية لينتشر في جميع دول العالم  تقريبا .

  تتجلى الأهمية الوبائية للمرض بسرعة انتشاره وقابليته على تطوير سلالات جديدة غير قابلة للعلاج ، فضلا عن خطورة المضاعفات الناجمة عنهما يؤدي الى ارتفاع نسبة الوفيات بين المصابين به اذا لم تتم معالجتهم بوقت مناسب وبشكل خاص كبار السن والمصابون بأمراض مزمنة وهؤلاء جميعا  اكثر الفئات تعرضا لمخاطر المرض بسبب ضعف المناعة .

    تساعد ظروف المناخ الباردة الرطبة على زيادة نشاط الفيروسات  المسببة للمرض وتهيء الأجواء المكتظة الفرص لانتقال العدوى بين الأشخاص  كما يعد الانتقال والسفر من اهم وسائل انتشار العدوى من مكان الى اخر.

وفيما يخص الوضع الوبائي لجائحة كوفيد 19 فأنه مقارنة بسارس ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية ، بسرعة كبيرة  بينما استغرق تفشي متلازمة الشرق الأوسط التنفسية  نحو عامين ونصف العام لإصابة 1000 شخص ، واستغرق سارس أربعة أشهر تقريبًا ، وصل فيروس كورونا المستجد  إلى هذا الرقم في غضون 48 يومًا فقط ، ومع ذلك  تشير البيانات الحالية ان هذا المرض اقل فتكا من المرضين السابقين  على الرغم من أن تفشي المرض الحالي قد أدى إلى وفاة اعداد كبيرة من السكان على مستوى العالم . ومن نتائج الدراسة اقتراح استراتيجيات للحد من النتشاره.

منشور
2020-12-31