التناغم الأدائي بين الاحساس الداخلي والحركة الخارجية عند الممثل على خشبة المسرح

  • علي خضير محمد مديرية تربية ذي قار \ تربية الناصرية
الكلمات المفتاحية: التناغم , الحركة , الممثل

الملخص

    كان المسرح من أقدم الفنون التعبيرية التي تستخدم الحركة في سبيل التعبير عن مكنونات النفس , وقد تطورت تقنيات المسرح المتعددة على مدى القرون منها استخدام الإضاءة والمكياج والديكور والإضاءة وحتى الإخراج (1), ولكن تبقى المهارة التمثيلية خاصة بالممثل , وهذا لا يعني عدم مقدرة الممثل على استغلال الثقافة والمعرفة المتطورة وآليات تحقيق التناغم من أجل فهم أعمق للشخصية , ولكن السؤال هل يكفي أن يفهم الممثل الشخصية ويستدعي منتوجاتها الثقافية والسيكولوجية أم أمامه عمل أكبر يمتد على الصعيد العملي من خلال تجسيد هذه الإشكالية الفنية ونقلها إلى المتلقي عن طريق الحوار والحركة ومساعدات الحركة والحوار ومكملاتها , ولعل وجود فهم للشخصية , والمقدرة الجسدية لا تكفي لوجود حركة معبرة ملائمة في المسرح فلا بد من وجود قناة اتصالية تساعد على التماهي شبه التام بين الممثل والشخصية مما يجعل جسد متحررا وقادرا على تبني هيكليتها الجسدية والنفسية ونقصد هنا الشخصية التي يمثلها وهذه القناة الاتصالية هي التناغم , ولفهم هذه الإشكالية سنستخدم المنهج الموضوعي التحليلي في الدراسة .

منشور
2021-08-04